أطفال لا تتجاوز أعمارهم 12 عاماً يشاركون في ليلة جديدة من العنف في أيرلندا الشمالية

Advertising

اخبار بريطانيا-صرحت الشرطة أن أطفالاً لا تتجاوز أعمارهم 12 عاماً شاركوا في أعمال العنف خلال حوادث الشغب المندلعة في مناطق من إيرلندا الشمالية.

حيث تعرض أيضاً ضباط الشرطة ليلة الأحد للهجوم وتم رميهم بقنابل حارقة في منطقة يقطنها النقابيون.

وقد أدانت الشرطة هذا العمل الإجرامي الأخرق والمتهور، وقال كبير المشرفين دارين جونز “لقد رأينا ضباطاً مستهدفين رشقوا بالقنابل الحارقة، ووضعت المنصات على الطريق وأشعلت بها النيران مما أدى إلى إغلاق الطريق الرئيسي لبعض الوقت).

والمروع في الأمر أن بعض المتورطين في اضطرابات الليلة الماضية كانوا أطفالاً من الذكور والإناث تتراوح أعمارهم بين 12-18 عاماً.

وأشار جونز إلى أن الشرطة لن تتسامح مع ما حدث حتى يتمكن الناس من السير بأمان في الشوارع ودون خوف.

حيث كانت قد ألقيت قنابل حارقة وحجارة على الضباط مساء الأحد لليلة الثانية على التوالي للاضطرابات في بلفاست، ووصف الشرطة الهجوم ب”المدبر”.

وألقي القبض على عدد كبير من المراهقين تتراوح أعمارهم بين 13 و14 و17 عاماً وتم اتهامهم  بارتكاب أعمال شغب و سيمتثلوا أمام المحكمة في بلفاست في 30 أبريل.

اقرأ أيضاً: أم الطالب المفقود في بريطانيا تقول “كل يوم هو كابوس بالنسبة لي”

عشرات الإصابات جراء حوادث الشغب في بريطانيا وسط حالة خوف وقلق

Advertising
زر الذهاب إلى الأعلى