أم الطالب المفقود في بريطانيا تقول “كل يوم هو كابوس بالنسبة لي”

Advertising

اخبار بريطانيا- قالت والدة الطالب المفقود ريتشارد أوكوروجي أن حياتها أصبحت “كابوساً كاملاً” بعد اختفائه.

وكان أوكوروجي، المصاب بمرض فقر الدم المنجلي، قد غادر منزل عائلته في منطقة Ladbroke Grove في غرب لندن مساء يوم الاثنين 22 مارس، وتم الإبلاغ عن اختفاءه بعد يومين.

وكان قد شوهد آخر مرة، في الساعات الأولى من يوم الثلاثاء 23 مارس، وهو يسير باتجاه غابة إيبينج.

وقالت شرطة العاصمة إن عمليات البحث في الغابات استمرت لليوم الرابع، يوم الأحد، ولكن لم يتم العثور على أي شيء يفيد بالتحقيق.

وفي حديثها إلى صحيفة الغارديان وصفت والدة أوكوروجي، السيدة إيفيدانس جويل، انتظار معلومات عن مكان ابنها ب”الجحيم”.

وقالت للصحيفة: “كل يوم هو كابوس بالنسبة لي الآن، أشعر بالعجز التام، أشعر بعدم الجدوى لأنني أريد أن أذهب وأن أفعل شيئاً ما للبحث عنه والعثور عليه”.

هذا وقد حددت التحقيقات الأولية للشرطة أن أوكوروجي ترك منزله متجهاً نحو Ladbroke Grove في حوالي الساعة 8:30 مساءً، وكان قد شوهد وهو يستقل الحافلة رقم 23 جنوباً في Ladbroke Grove في الساعة 8.44 مساءً.

وقالت الشرطة إن المزيد من التحقيقات أثبتت أنه سافر بعد ذلك بسيارة أجرة من لندن إلى شارع سكني في لوتون.

كشخص مصاب بمرض فقر الدم المنجلي، كان السيد أوكوروجي يغادر المنزل فقط للذهاب إلى المستشفى لعمليات نقل الدم المنتظمة لحالته، ومن الممكن أن يسبب الطقس البارد الحالي ألماً كبيراً له.

وأضافت السيدة جويل أنه ليس لديها أي فكرة عما يمكن أن يكون قد أدى إلى اختفاء أوكوروجي، ودعت أصدقائه للاتصال بالشرطة إذا كانت لديهم أي معلومات.

كما وجهت رسالة لابنها تقول له: “الجميع يشتاق إليك ونحن نحبك كثيراً نريدك أن تعود إلى المنزل، “عد إلى المنزل لو سمحت”.

اقرأ أيضاً: الأمير وليام يحذر البشر من كارثة محتملة 

بريطانيا: خطة طارئة يضعها رئيس الوزراء بوريس جونسون لإنقاذ قطاع التعليم

Advertising
زر الذهاب إلى الأعلى