إطلاق سراح أصغر شخص في المملكة المتحدة مدان بارتكاب جريمة إرهابية

Advertising

حكمت المحكمة بإمكانية إطلاق سراح أصغر شخص أدين بارتكاب جريمة إرهابية في المملكة المتحدة بكفالة، والذي تآمر لقتل الشرطة في أستراليا عندما كان يبلغ من العمر 14 عاماً.

حيث أرسل الشاب البالغ من العمر 20 عامًا ، من Blackburn والذي لم يتم الإفصاح عن اسمه، رسائل مشفرة تحرض على شن هجمات في عام 2015، وتم سجنه مدى الحياة بعد اعترافه بالتحريض على الإرهاب في الخارج.

وقل مجلس الإفراج المشروط: “بغض النظر عن ملابسات الجريمة التي ارتكبها،إلا أنها أحرز تقدماً كبيراً أثناء الاحتجاز”.

استمعت المحكمة إلى ما حدث مع الصبي وكيف تبنى في سن الرابعة عشرة شخصية شخص أكبر سناً وقام بإرسال رسائل إلى جهادي أسترالي يدعى سيفديت بسيم والذي يبلغ من العمر 18 عاماً، يأمره فيها بقتل ضباط الشرطة.

وقد تم إعلام الشرطة الأسترالية بالمؤامرة بعد أن اكتشف ضباط بريطانيون  وجود رسائل على هاتف المراهق.

ولكن المحكمة وجدت أنه الآن قادر على الخروج من السجن خاصة بعد أن عمل معه مجموعة من الخبراء لتطوير مستوى نضجه وتعليمه المحتوى الإسلامي بالشكل الصحيح، ولاحظ أنه تحسن بشكل ملحوظ وسيبقى تحت المراقبة مع وجود قيود على اتصالاته وحركته.

Advertising

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى