إنجلترا تبتكر طريقة لكشف مرتكبي الجرائم تحت تأثير الكحول

اخبار بريطانيا- تخطط إنجلترا أن يرتدي المجرمون الذين ارتكبوا جرائم تحت تأثير الكحول سواراً في الكاحل، من شأنه أن يراقب درجة تعرقهم كل 30 دقيقة، وفي  حال كانت المؤشرات تدل على وجود نسبة معينة من الكحول في العرق، يُرسل السوار تنبيهات إلى ضباط الشرطة، وهكذا تستطيع الشرطة القبض على الجاني الذي سيواجه غرامات أو عقوبات أخرى في المحكمة.
إلى جانب ذلك، يمكن لهذا السوار التمييز بين المشروبات الكحولية وأنواع الكحول الأخرى، مثل مطهرات الأيدي أو العطور، كما يمكن معرفة ما إذا كان الشخص يحاول منع التصاق السوار بجلده.
من جهة أخرى، سيُساعد هذا السوار الأشخاص الذين يشربون الكحول ويرتكبون انتهاكات بشكل مهني، للتعامل مع المشاكل التي يعانون منها ومساعدتهم على الإقلاع عن الشرب.
وبحسب وزارة العدل فقد استُخدم هذا المخطط في ويلز مع أكثر من 100 مجرماً وظلوا متيقظين لأكثر من 95% من الأيام التي خضعوا فيها للمراقبة.
كما أعرب أحد السجناء عن امتنانه لهذه الطريقة لأنها ساعدته في الإقلاع عن الكحول، وأصبح صحياً أكثر، كما كان له الخيار في نهاية الأمر في إزالة السوار من كاحله.
من الجدير بالذكر أن هذه الطريقة لن تُستخدم إلا مع المخالفين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً.
وأخيراً، ذكرت وزارة العدل في المملكة المتحدة أن الكحول هو السبب في 39% من جرائم العنف وتقدر التكلفة الاجتماعية والاقتصادية للأضرار المرتبطة بالمشروبات الكحولية حوالي 12.5 مليار جنيه إسترليني.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى