اشتعال الاشتباكات بين الشرطة ومثيري الشغب في بلفاست

Advertising

اخبار بريطانيا-ألقى حشد من مثيري الشغب الشباب قنابل حارقة وحجارة على الشرطة في منطقة قومية في بلفاست هذا المساء في ليلة أخرى من أعمال العنف.

حيث اندلع العنف مرة أخرى في شوارع غرب بلفاست وسط تصاعد التوتر في المنطقة.

وشوهد ضباط PSNI وهم يحملون دروع مكافحة الشغب ويتم رشقهم بالحجارة والقنابل الحارقة، قبل استخدامهم لخراطيم المياه وللكلاب في مواجهة المتسببين بالشغب.

وأصدرت وزيرة العدل نعومي لونغ دعوة جديدة للتهدئة بعد ما وصفته بمناظر “كئيبة ومتهورة”.

وكتبت نعومي على تويتر: “لقد تم شن المزيد من الهجمات على الشرطة، وهذه المرة من الشباب القوميين، أرى أنه من المؤسف رؤية المزيد من العنف، قلبي ينفطر على أولئك الذين يعيشون في المنطقة مع هذا الخوف والاضطراب، ويجب أن يتوقف هذا الآن قبل أن تفقد الأرواح”.

وكان قد تحدث جونسون وتاويساش ميشيل مارتن عبر الهاتف يوم الخميس عن الاشتباكات العنيفة في المناطق الموالية بشكل رئيسي خلال الأسبوع الماضي، وقالت الحكومة الأيرلندية في بيان أن الزعيمين شددا على أن العنف غير مقبول وأن الطريق إلى الحل هو من خلال الحوار وليس العنف.

اقرا أيضاً: اشتعال اشتباكات بعد أسبوع كامل من العنف في ايرلندا الشمالية

أطفال لا تتجاوز أعمارهم 12 عاماً يشاركون في ليلة جديدة من العنف في أيرلندا الشمالية

Advertising

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى