جريمة عنصرية…مراهق يصاب بالعمى الدائم بعد هجوم وحشي بالأسيد في جنوب لندن

Advertising

اخبار بريطانيا- أُصيب مراهق بالعمى بشكل دائم بعد هجوم وحشي بحمض الأسيد في وضح النهار، وقالت الشرطة إنه يمكن أن يكون هذا الاعتداء عنصري، صباح يوم الأحد في كرويدون، جنوب لندن.

كان الشاب البالغ من العمر 19 عاماً يسير على طول الطريق مع شاب آخر يبلغ من العمر 25 عاماً، عندما ألقى شخص غريب كوباً من حمض الأسيد على الشابين، مما أدى إلى نقلهما في المستشفى، ويعتقد المحققون أن الهجوم كان مستهدفاً ويقولون إنه قد يكون بدوافع عنصرية.

يُظهر مقطع فيديو تم تسجيله قبل 3 أشهر أن المهاجم المشتبه به قام بلكم المراهق مرتين قبل أي يهرب من مكان الحادث، أي أنه هناك معرفة سابقة بين المهاجم والضحيتين.

في حوالي الساعة 8:10 صباحاً يوم 7 مارس، كان الضحيتان يسيران باتجاه معبر للمشاة في Thornton عندما اقترب منهما رجل غريب وألقى عليهما كوباً من الحمض  وهرب بعيداً.

قالت الشرطة إن الضحيتين نُقلا إلى المستشفى وأصيب الشاب البالغ من العمر 19 عاماً بالعمى بشكل دائم بسبب هذا الكمين الوحشي.

وصفت الشرطة المهاجم بأنه رجل نحيل أبيض أو آسيوي يرتدي سترة سوداء وسروال وجزمة داكنة اللون، وكان يرتدي قناعاً طبياً أزرق اللون وقبعة داكنة.

ستقدم Crimestoppers مكافأة تصل إلى 5000 جنيه إسترليني لكل شخص يقدم معلومة قد تفيد في إلقاء القبض على مرتكب هذا الهجوم الوحشي عبر الاتصال على الرقم 0800555111.

Advertising
زر الذهاب إلى الأعلى