مسؤولو الهجرة في المملكة المتحدة يستخدمون أساليب قسرية في اقتحام المنازل لضبط المهاجرين غير الشرعيين

Advertising

اتُهم مسؤولو الهجرة باستخدام أساليب قسرية للوصول إلى منازل الأشخاص والشركات دون أوامر تفتيش، من أجل الكشف عن المهاجرين غير الشرعيين.

ويزعم نشطاء الحملة أنه بدلاً من إقناع القاضي بالحاجة إلى إجراء تفتيش، فإن ضباط الهجرة الذين يرتدون الزي الرسمي غالباً ما يطلبون ببساطة السماح لهم بالدخول إلى المباني التي يستهدفونها دون أي أمر ورقي أو مذكرة تفتيش.

والعديد من الأشخاص الذين يتعرضون لمثل هذه المواقف لا يعلمون أنه من حقهم عدم السماح لأي شخص دخول منزلهم دون أمر تفتيش رسمي، ويعتقدون أنهم في حال رفضوا سيخاطرون بالتورط في العديد من المشاكل.

وقالت شبكة حقوق المهاجرين (MRN) لصحيفة الغارديان: “لقد كنا قلقين للغاية بشأن عدد الحالات التي فشل فيها ضباط إنفاذ قوانين الهجرة في الحصول على موافقة ومن ثم دخول منزل ما”.

فلكل صاحب عمل وموظف الحق في الشعور بالأمان في مكان عمله وفي منزله ولا يحق لأي شخص أن يحرمع من هذا الشعور.

وعلى الرغم من تسليط الضوء على هذه الممارسات والانتهاكات إلا أن قاضية المقاطعة جوليا نيوتن التي تعمل في محكمة هايبري كورنر رفضت جميع هذه الاتهامات يوم الجمعة الماضي.

Advertising
زر الذهاب إلى الأعلى