وفاة أم وهي تحاول حماية طفلها بعد أن اندلعت النيران بمنزلها في إنجلترا

Advertising

اخبار بريطانيا- لقيت أم شابة مصرعها وهي تحاول إنقاذ ابنها البالغ من العمر 4 سنوات بعد أن اندلعت النيران في منزلها في شرق ساسكس بإنجلترا.

استمعت المحكمة إلى أن المحققون عثروا على جينا إنجلز البالغة من العمر 34 عاماً تجلس القرفصاء وتحتضن ابنها المتوفي تحت النافذة في غرفة نومها المحترقة.

كما استمعت المحكمة إلى أن توبي جاري، زوج السيدة إنجلز، قضى شهوراً في المستشفى بعد سقوطه من نافذة الطابق الثاني بينما كانت الأسرة تحاول جاهدة الفرار من الحريق الذي اندلع عمداً في منزلهم حوالي الساعة 1:30 صباح يوم الثلاثاء 10 يوليو 2018.

كما استمع المحلفون إلى أن رجلين سكبا البنزين من خلال فتحة البريد في الباب وأشعلوا النيران في المنزل وذلك لأن الأب يدين لهما بمبلغ 400 دولار.

توفيت الأم والابن ميلو بسبب استنشاق الدخان، أما الأب فقد أُصيب بحروق في 40% من جسده، كما أنه أصيب بخمس كسور في ظهره وكسر في حوضه.

قالت المحامية كيت لومسدون إن الأب كان يدين بـ 400 دولار  لتاجر مخدرات محلي يدعى بارنارد ميلن، وقالت إن الأدلة العلمية التي عُثر عليها على الولاعة يمكن أن تُثبت أن برنارد وأندرو ميلن هما من أضرما النار في المنزل.

وقالت لومسدون إن الشرطة وجدت أن ميلن اشترى 15 لتراً من البنزين من محطة بنزين في هاستينغز قبل أربعة أيام من الحريق.

 

Advertising

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى