المدارس الاسلامية في هولندا الابتدائية و الثانوية

197

المدارس الاسلامية في هولندا هي أحد أنواع المدارس التي تركز على تدعيم الهوية الدينية الإسلامية وجودة التعاليم العالية وتفوق الطلاب في البلاد.

فبسبب حرية التعليم الدستورية في هولندا، يمكن لأي شخص إنشاء مدرسة ويحق له الحصول على تمويل كامل من الدولة.

فيوجد الآن حوالي 52 مدرسة إسلامية ابتدائية في هولندا، مع حوالي 12.500 طالب – معظمهم من أصل تركي ومغربي.

ولأن معظم الطلاب يأتون من بلاد ذات اقتصاد فقير بحاجة إلى الدعم، فإن المدارس الإسلامية في الغالب تتلقى ما يقرب من ضعف الميزانية مقارنة بالمدارس ذات الطلاب غير المحتاجين إلى الدعم.

لطالما كان وجود المدارس الاسلامية في هولندا أمرًا مثيراً للجدل.

ومع ذلك، فإن ناتجهم من حيث الإنجاز الأكاديمي مرتفع نسبيًا.

بمعنى مطلق، فإنهم ناتجهم التعليمي أقل من المدرسة الهولندية “المتوسطة”.

ولكن بالمقارنة مع المدارس التي لديها نفس عدد الطلاب المحتاجين إلى الدعم، فإنهم يحققون نتائج أفضل.

نشأة المدارس الاسلامية في هولندا

منذ وصول المجموعات الأولى من العمال الوافدين في الستينيات إلى هولندا، قد ازداد عدد الطلاب الأتراك والمغاربة بشكل ملحوظ؛ جميعهم ​​تقريبا مسلمون.

في عام 2018م، قد كان هناك 38000 طالبًا تركيًا و 54000 طالبًا من أصل مغربي في التعليم الابتدائي.

أو 2.7 و 3.8٪ من العدد الإجمالي البالغ 1405500 طالبًا في مدارس هولندا.

وفي الثمانينيات، قد أصبح بعض الآباء المسلمين غير راضين عن المدارس التي التحق بها أطفالهم.

وقد كان هناك سببين رئيسيين لهذا:

(1) غياب التعليم الإسلامي وتعاليم الصيام والصلاة في المدارس الموجودة. مع لوائح الملابس؛ والفتيان والفتيات الذين يشاركون في الرياضة معًا؛ والتعرض للمثلية الجنسية والجنس في فصول علم الأحياء.

(2) ضعف الأداء الأكاديمي لأطفالهم نسبة إلى أقرانهم من الطلاب الهولنديين.

ويستمد هذا من هدفين للمدارس الإسلامية:

(1) تعزيز إحساس التلاميذ بالهوية الدينية، أي تنمية الشخصية الثقافية والدينية بروح الإسلام.

(2) تحسين جودة التعليم، أي التحصيل الأكاديمي للطلاب. .

لذلك فقد تم اتخاذ أولى المبادرات لإنشاء المدارس الاسلامية في هولندا في عام 1980م.

ولكن لم يتم افتتاح أول مدرستين إسلاميتين إلا في عام 1988م.

وقد استغرق الأمر وقتًا طويلاً بسبب عدم خبرة أولئك الذين اتخذوا زمام المبادرة لإنشاء مدرسة جديدة.

كما أنهم لم يتلقوا الكثير من التعاون من السلطات الهولندية.

أهداف المدارس الإسلامية

تركز المدارس في هولندا الإسلامية على دمج الأطفال في هوية دينية إسلامية مع التحصيل الأكاديمي العالي.

وفيما يتعلق بالأول وهو الهوية الدينية الإسلامية، فلا يكاد يتوفر أي بحث تجريبي بهذا الشأن.

ولكن قد وجدت إحدى الدراسات أن عدد الساعات التي تقضيها هذه المدارس في التدريس الديني كانت محدودة نوعًا ما.

فيما قد خلصت دراسة أخرى إلى أنه – على عكس التوقعات – كان أداء الأطفال في المدارس الإسلامية جيدًا في اختبار المواطنة – واجبات المواطن – أفضل من أداء الأطفال في المدارس الأخرى.

كما كانت هناك اختلافات فيما يتعلق بالكفاءة الذاتية والدوافع الدراسية للطلاب ولكنها خلصت في النهاية لصالح المدارس الإسلامية.

فضلًا عن ذلك فتميزت المدارس الاسلامية في هولندا بالمزيد من الإنجاز المعرفي، وخاصة في مجال القراءة / اللغة والرياضيات.

وفي سلسلة من الدراسات واسعة النطاق، قد تم إجراء مقارنة بين الطلاب في المدارس الإسلامية والمدارس التي لديها عدد مماثل من الطلاب (بحاجة إلى الدعم)، مع المدرسة الهولندية “المتوسطة”.

وقد خلصت هذه الدراسات إلى أنه على الرغم من أن المدارس الإسلامية بشكل عام تحقق نتاج تعليمي (أقل بكثير) من المدرسة المتوسطة.

إلا أنها تحقق في معظم المؤشرات نتاج تعليمي أفضل من المدارس التي لديها عدد مماثل من الطلاب.

وفي دراسات أخرى تمت مقارنة تحصيل الطلاب في المدارس الإسلامية مع إنجازات الطلاب في المدارس العامة والبروتستانتية والكاثوليكية.

وقد أظهرت النتائج أنه على الرغم من أن المدارس الإسلامية بالمعنى المطلق تحقق أدنى مستوى في جميع القياسات المعرفية.

إلا أنها بمجرد أخذ الاختلافات في الخلفية الاجتماعية والاقتصادية للتلاميذ بعين الاعتبار، فإنها تنجح في رفع كفاءات طلابها أكثر من المدارس المذهبية الأخرى.

المدارس الثانوية الإسلامية في هولندا

لعدة سنوات حتى الآن، كان الوضع هادئًا نسبيًا ولم تحظ المدارس الابتدائية الإسلامية في هولندا باهتمام كبير.

ومع ذلك، فليس هذا هو الحال فيما يتعلق بالمدارس الثانوية الإسلامية.

ففي العقود الماضية لم يكن هناك سوى عدد قليل من المدارس الثانوية الإسلامية.

ولكن تم إغلاقها من قبل السلطات التعليمية الهولندية بسبب عدم كفاية الجودة والمشاكل الإدارية بها.

وفي الآونة الأخيرة قد كانت هناك عدة فضائح في المدارس الثانوية الإسلامية بهولندا.

ففي إحدى المدارس، قد سرق الطلاب الامتحانات النهائية، وفي مدرسة أخرى اتُهم مجلس المدرسة بعلاقته بمنظمات الجهاد الإرهابية.

وهو ما أدى إلى عواقب وخيمة على جميع المدارس الإسلامية.

فقد اقترح العديد من السياسيين الهولنديين الآن إلغاء حرية التعليم الدستورية في هولندا، مما يعني أنه سيكون من الصعب في المستقبل إنشاء مدارس إسلامية جديدة (أو أي مدارس طائفية أخرى في هولندا).

تعرف أيضًا على

الدراسة في هولندا : الجامعات والتكاليف وشروط الالتحاق

معلومات عن هولندا : تاريخها ومدنها وما يجب أن تفعله بها وما لا يجب !!

Leave A Reply

Your email address will not be published.