الإعلانات

المملكة المتحدة تختبر عقارا جديدا لعلاج فيروس كورونا

تقوم الحكومة البريطانية بإجراء تجربة عقار جديد طوره علماء المملكة المتحدة لعلاج مرضى Covid-19 في مستشفى جامعة ساوثامبتون.

تم تطويره من قبل شركة Synairgen البريطانية للتكنولوجيا الحيوية ، ويستخدم بروتينًا يسمى interferon beta ، والذي تنتجه أجسامنا عندما نحصل على عدوى فيروسية، ومن المتوقع أن النتائج الأولية للتجربة بحلول نهاية يونيو القادم.

وأوضح ريتشارد مارسدن، الرئيس التنفيذي لشركة Synairgen ومقرها ساوثامبتون:”أن إنترفيرون بيتا هو جزء من خط الدفاع الأول للجسم ضد الفيروسات”، محذرًا من توقع هجوم فيروسي.

وأضاف مارسدن:” إن فيروس كورونا يبدو أنه يقمع إنتاجه كجزء من استراتيجيته للتهرب من أجهزتنا المناعية”، وأوضح أن الدواء عبارة عن تركيبة خاصة من الإنترفيرون بيتا يتم توصيله مباشرة إلى الشعب الهوائية عندما يكون الفيروس موجودًا، على أمل أن تؤدي جرعة مباشرة من البروتين إلى استجابة أقوى مضادة للفيروسات حتى في المرضى الذين تكون أجهزتهم المناعية ضعيفة بالفعل.

وقد أظهر Synairgen بالفعل أن تحضيره يمكن أن يحفز الاستجابة المناعية في رئتي المرضى الذين يعانون من الربو وحالات الرئة المزمنة الأخرى.

كايي فليتني واحدة من 75 شخصًا تم تسجيلهم في التجربة السريرية، ويتطلب الأمر من مرضي COVID-19 استنشاق الدواء عن طريق البخاخات لإدخالن في عمق الرئتين.

تكافح كايي، 67 عامًا ، للجلوس في سريرها في المستشفى وسعالها وهي تضع الموزع على شفتيها. وقالت أنها عندما اكتشفت لأول مرة أنها مصابة بفيروس كورونا، كان فكرها الأول ليس لصحتها، ولكن لزوجها الذي يعاني من قضور في القلب.

كما أوضحت كايي فليتني والتي نقلت إلى المستشفى بسبب صعوبة في التنفس، إن تناول الدواء لم يسبب لها الكثير من الانزعاج.

وقد تم تجنيد المتطوعين الـ 75 المشاركين حتى الآن من حوالي 10 مستشفيات حول بريطانيا، النصف يحصل على الدواء ، والنصف الآخر يحصل على ما يعرف باسم الدواء الوهمي – مادة خاملة، ولا أحد من المشاركين في التجربة يعرف أي المرضى تم إعطاؤهم العلاج حتى انتهاء التجربة.

وعلقت ساندي أيتكين ، الممرضة التي تدير الدواء: “إذا كنت تعرف أنه عقار ، فقد يكون لدى عقلك انحياز”.

كما صرح البروفيسور توم ويلكنسون ، من جامعة ساوثهامبتون، :”إن الأمل هو أنه سيظهر للمرضى الذين يحصلون على الدواء أداء أفضل بكثير من أولئك الذين لا يفعلون ذلك”.

جدير بالذكر أنه يتم استكشاف أكثر من 100 علاج في جميع أنحاء العالم، وقد أدي دواء يسمي remdesivir ، الذي تم تطويره كعلاج للإيبولا، إلي إثاره مثيرة.

ويقول ريتشارد مارسدن أنه يتحدث بالفعل مع الموردين حول العالم حول ما إذا كان من الممكن البدئ في إنتاج الدواء بمجرد انتهاء التجربة السريرية، لافتًا إنه لن يكون متاحًا على نطاق واسع حتى نهاية العام، وأنه قد يستغرق شهورًا.

عن Eman Shaalan

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *