الإعلانات

عجز الحكومة البريطانية يصل إلى مستوى قياسي هذا الشهر

عجز الحكومة البريطانية في طريقه للوصول إلى مستوى قياسي في 2020-21 حيث دفع صعوده المستشار ريشي سوناك إلى فرض تجميد فوري على مدفوعات القطاع العام خارج NHS.

كما احتاجت الحكومة إلى اقتراض 260.8 مليار جنيه إسترليني لتغطية الفجوة بين إنفاقها وإيراداتها من أبريل إلى أكتوبر ، وفقًا لمكتب الإحصاء الوطني يوم الجمعة، وهو أعلى رقم منذ بدء السجلات المماثلة.

وأدى هذا الاقتراض الإضافي إلى رفع إجمالي ديون القطاع العام إلى 2.076 مليار جنيه إسترليني في نهاية أكتوبر ، وهو أكبر من الحجم المقدر للاقتصاد البريطاني، حيث كان هذا الرقم في الفترة الممتدة من 2019-20  33.4 مليار جنيه إسترليني.

ولا يتوقع الاقتصاديون تحسن الوضع بشك أفضل في 2020-2021 لأن التقدم الاقتصادي قد توقف بسبب الموجة الثانية من فيروس كورونا.

وقال ريشي أن الحكومة البريطانية تأخذ الحالة المالية العامة على محمل الجد وتخطط لتخفيض الرواتب العامة وميزانية المساعدات الخارجية الأسبوع المقبل.

وسيتم منح صفقات الأجور للعام المقبل عند التضخم أو أقل إلى معظم الموظفين الحكوميين البالغ عددهم 5.5 مليون موظف والذين تحدد رواتبهم هيئات مراجعة الأجور الحكومية، بما في ذلك المعلمين والشرطة وموظفي الخدمة المدنية.

أعرب قادة النقابات عن غضبهم من فكرة فرض المزيد من القيود على موظفي القطاع العام ، الذين تحملوا بالفعل تخفيضات في الأجور بشكل كبير جداً، وأي انخفاض آخر سيكون بمثابة تدمير لهؤلاء الأشخاص.

وقال مايك كلانسي ، الأمين العام لاتحاد بروسبكت: “بعد عقد من التقشف في الأجور في القطاع العام والذي شهد تأخر الزيادات في الأجور مقارنة بالقطاع الخاص سيكون من المعيب تخفيض الأجور لهؤلاء الموظفين بشكل أكبر”.

قال توم سكولار ، كبير المسؤولين بوزارة الخزانة: “إن مستوى الدين من المرجح أن يرتفع إلى 105 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام”.

وإذا تعافى الاقتصاد بقوة وكان اللقاح فعالًا في مكافحة فيروس كورونا، فمن المرجح أن ينخفض ​​الاقتراض العام بسرعة في 2021-22 ، ولكن سيبقى هناك آثار لهذا الدمار الاقتصادي مثل ارتفاع معدلات البطالة وبطء نمو الأعمال وغير ذلك.

عن Lina

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *