الوزراء يكشفون عن الخطة الجديدة في مجال الزراعة في إنجلترا

أكدت الحكومة البريطانية أن الريف الإنجليزي سيتغير جذرياً بعد الفترة الانتقالية لبريكست.

حيث سيكون هناك المزيد من الأشجار والمروج والأراضي الرطبة، وسيقل عدد الأغنام والأبقار مع إلغاء الإعانات الزراعية في الاتحاد الأوروبي تدريجياً.

وبحسب الوزراء فإنه يعد أهم تحول في سياسة المزارع منذ 50 عاماً.

وبموجب نظام الاتحاد الأوروبي المنتهية ولايته، حصل المزارعون على أموال دافعي الضرائب بناءً على مساحة الأراضي التي يزرعونها، وكلما زاد ثراء المزارع زادت المنحة.

لكن سيتم استبدال هذا المخطط في المملكة المتحدة عندما تنتهي الفترة الانتقالية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 ديسمبر.

وبحسب النظام الجديد، المسمى إدارة الأراضي البيئية (ELM)، سيدفع للمزارعين إذا منعوا الفيضانات وزرعوا الأخشاب وساعدوا في إنماء الحياة البرية.

وفي هذا السياق، قال وزير البيئة جورج يوستيس لBBC إن التغييرات لن تحدث بين عشية وضحاها، وإن أسعار المواد الغذائية ستظل مستقرة على نطاق واسع.

وأوضح أن هذه القرارات ستؤدي إلى تطور وليس ثورة.

إلى جانب ذلك، تؤكد وثيقة نشرت يوم الاثنين أن الدعم القديم القائم على المنطقة سينخفض ​​إلى النصف بحلول عام 2024، بينما سيتم إلغاؤه بحلول عام 2028، وسيتم تحويل الأموال الموفرة إلى نظام ELM البيئي الجديد.

كذلك يقول الوزراء إن سياسة الاتحاد الأوروبي كانت خاطئة من الناحية الأخلاقية، لأنها دفعت أكبر دعم حكومي لأغنى المزارعين، حتى أن مليارديراً سعودياً حصل على إعانات مالية لتربية خيول السباق.

ومن المقرر أن يؤدي هذا إلى زيادة المستويات المنخفضة للإنتاجية الزراعية في المملكة المتحدة، لأن الخبراء يقولون إن المزارعين الأصغر سناً هم الأكثر استعداداً لتجربة طرق جديد.

اقرأ أيضاً: الكشف عن تفشي إنفلونزا الطيور في بعض أنحاء بريطانيا

عن Lina

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *