الإعلانات

تقرير: إغلاق حمامات السباحة “كارثة على الصحة والرفاهية ”

ذكر تقرير صادر عن “Swim England” أن أكثر من 200 حوض سباحة في إنجلترا سيظل مغلقاً، على الرغم من السماح لهم بإعادة الفتح مع تخفيف قيود الإغلاق.

وقالت هيئة السباحة إن هذا يمثل “كارثة على صحة ورفاهية السكان”.

حيث ذكر التقرير أن إغلاق المسابح البالغ عددها 221، حيث تضرر الشمال الغربي بشدة بسبب الوباء، أثر على حوالي نصف مليون سباحاً.

وأشارت المجالس المالكة لمراكز السباحة إلى الصعوبات المالية التي تعيق إكمال العمل وإعادة فتح هذه المسابح.

وذلك على الرغم من أنه مع انتهاء الإغلاق في إنجلترا، سيسمح بإعادة فتح الصالات الرياضية وحمامات السباحة في جميع أنحاء البلاد اعتباراً من اليوم الأربعاء، بغض النظر عن المستوى الذي تنتمي إليه المنطقة.

وفي السياق ذاته، قال المسؤولون عن المسابح في حين أنه من الإيجابي للغاية أن الملايين من السباحين في جميع أنحاء البلاد يمكنهم العودة إلى النشاط الذي يحبونه، فمن غير المقبول أنهم لم يتمكنوا من ذلك بسبب التداعيات الاقتصادية والأعباء المالية التي تعيق إعادة فتح البلاد.

كذلك قالت ترافورد ليجر المسؤولة عن عدد من مراكز السباحة، إن جميع مراكزها ستظل مغلقة حتى العام الجديد قائلة إنها ستكون فارغة إلى حد كبير ومكلفة لتشغيلها.

وأوضحت أنها بهدف توفير المال، اضطرت إلى منح إجازة للموظفين بالإضافة إلى ترك أحواض السباحة والمبنى من دون تدفئة.

من جهتها، قال متحدث باسم وزارة الثقافة والإعلام والرياضة، إنهم أعلنوا عن تمويل بقيمة 100 مليون جنيه إسترليني لدعم مراكز الترفيه التابعة للسلطات المحلية، بالإضافة إلى 7.2 مليار جنيه إسترليني للمجالس للمساعدة في حل المشاكل الاقتصادية الناجمة عن وباء كورونا.

اقرأ أيضاً: السماح بفتح متاجر إنجلترا ل24 ساعة خلال عيد الميلاد

عن Lina

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *