الإعلانات

الشركات تتخبط مع بدء القواعد التجارية الجديدة للاتحاد الأوروبي

صرحت الشركات أن القواعد الحدودية الجديدة التي تم إدخالها الأسبوع الماضي تخلق بالفعل مشاكل للمستوردين والمصدرين.

وأصبحت Marks & Spencer، اليوم الجمعة، أحدث شركة تحذر من العبء الإداري وزيادة تكاليف التصدير لبعض الدول.

وقد أوقفت شركة الطرود DPD بالفعل بعض الخدمات وكانت هناك تحذيرات من مصدري المأكولات البحرية.

وقالت إحدى هيئات التجارة التصديرية لقناة BBC إن هناك مشكلة متنامية وشعور بعدم الارتياح بين الأعضاء بشأن القواعد الجديدة.

وفي هذا السياق، قال شين برينان، وهو الرئيس التنفيذي لاتحاد سلسلة التبريد، الذي يمثل شركات النقل والتخزين المبردة، إن المشكلات الناشئة ظهرت على الرغم من أن حجم حركة المرور عبر الحدود لا يزال منخفضاً للغاية.

وصرح في برنامج على قناة BBC: “لا تزال التدفقات التجارية حوالي 50% فقط مما نتوقعه، ولكن حتى عند تلك المستويات، نشهد مستويات من الارتباك والتأخير”.

وقالت M&S إن الترتيبات التجارية الجديدة كانت تخلق عمليات إدارية معقدة للغاية، حيث قال عملاق التجزئة إن عبء الروتين، إلى جانب التعريفات المحتملة على بعض الصادرات سيؤثر بشكل كبير على أعمال الشركة في أيرلندا، وجمهورية التشيك، وفرنسا.

وأضافت الشركة أن اتفاقية التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي لن تعني فرض رسوم جمركية إضافية على مبيعاتها الأساسية في المملكة المتحدة.

جدير بالذكر أن اتحاد التجزئة البريطاني (BRC)، الذي يمثل أكثر من 170 من كبار تجار التجزئة، يعمل مع الأعضاء على خيارات قصيرة الأجل ويسعى إلى الحوار مع الحكومة والاتحاد الأوروبي بشأن حلول طويلة الأجل للتخفيف من آثار التعريفات الجديدة.

وأوضح مكتب مجلس الوزراء إنه يعمل عن كثب مع الشركات لمساعدتهم على التكيف مع أي ترتيبات تجارية جديدة.

اقرأ أيضاً: شركة الطيران Ryanair تخفض الرحلات البريطانية والأيرلندية بسبب الوباء

عن Lina

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *