الإعلانات

دراسة: الإغلاق بدأ في إبطاء انتشار الفيروس في إنجلترا ولكن ليس في جميع المناطق

أكد بحث جديد أن الإغلاق بدأ في إبطاء انتشار الفيروس ولكن ليس في جميع المناطق.

أظهرت دراسة أجرتها جامعة Imperial إن 1.57% شخص من بين حوالي 168 ألف شخص خضعوا لفحص كورونا ثبُتت إصابتهم بالفيروس بين 6 و22 يناير.

لندن هي صاحبة أعلى معدل، حيث ثبُتت إصابة 2.83% من السكان بالفيروس، أي شخص واحد من بين كل 35 شخص.

كما جاء في الدراسة إن الحالات الإصابة بكورونا تنخفض في الجنوب الغربي والجنوب الشرقي لإنجلترا وفي لندن، بينما تشهد مناطق شرق Midlands ارتفاعاً في حالات الإصابة الجديدة.

قال البروفيسور بول إليوت، أحد كبار العلماء المشرفين على الدراسة: “نحتاج حقاً إلى مراقبة ما يحدث”.

وأضاف: “ما لم نشهد انخفاضاً أسرع في مستويات انتشار الفيروس فستسمر الضغوط على الخدمات الصحية”.

وتابع بالقول: “إننا نسير في الاتجاه الصحيح ولكن ليس بالسرعة الكافية لرفع القيود حالياً”.

كما أظهرت الدراسة انخفاضاً في عدد الاختبارات الإيجابية اليومية لكوفيد بشكل حاد هلال الأسبوعين الماضيين.

عن Eman Shaalan

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *