مسؤولون: ستكتظ المستشفيات بالمرضى من دون قيود جديدة

Advertising

قال وزير مكتب مجلس الوزراء، مايكل جوف، إن المستشفيات في إنجلترا قد تصبح غارقة في المرضى المصابين بفيروس كورونا إذا لم يدعم النواب فرض قيوداً جديدة.

حيث يعارض العديد من نواب حزب المحافظين نظام الطبقة الأكثر صرامة، والذي من المقرر أن يبدأ في 2 ديسمبر.

لكن جوف قال في صحيفة التايمز إن النواب الذين سيصوتون على الإجراءات الأسبوع المقبل  بحاجة إلى تحمل مسؤولية القرارات الصعبة.

من جهة أخرى لم يقرر حزب العمل حتى الآن ما إذا كان سيدعم القيود الجديدة أم لا.

وعلى الرغم من ذلك، فقد حذر جوف من أن المناطق في المستوى الثالث ستصل إلى نقطة الانهيار،  من دون المزيد من الدعم المالي من وزارة الخزانة.

جدير بالذكر أنه عندما ينتهي إغلاق إنجلترا الوطني يوم الأربعاء، سيتم تصنيف المناطق في واحدة من ثلاثة مستويات: متوسطة وعالية وعالية جداً.

وفي المجموع، من المتوقع أن يدخل 99 ٪ من مناطق إنجلترا في أعلى مستويين، مع فرض قيود صارمة على الحانات والمطاعم وحظر اختلاط الأسر في الداخل، بينما ستكون فقط كورنوال وجزيرة وايت وجزر سيلي في المستوى الأدنى.

انطلاقاً من خطورة الوضع، يدافع جوف عن النظام الجديد أمام النواب، قائلاً إنه ما لم يتم اتخاذ إجراءات لإبطاء انتشار فيروس كورونا، يمكن أن تنكسر NHS والمستشفيات فيها باتت مرهقة للغاية.

وأوضح أنه يخشى ذلك، نظراً لأن المستويات التي وضعتها الحكومة قبل الإغلاق لم تقم بقمع انتشار المرض بشكل كاف، ولم تكن قوية بما يكفي لتقليل التواصل الاجتماعي بين  السكان، ولم تطبق على نطاق واسع بما يكفي لاحتواء انتشار الفيروس.

وأضاف أنه في جميع أنحاء المملكة المتحدة، هناك حوالي 16000 سريراً لمرضى فيروس كورونا، مقارنة بذروة المرض في أبريل حيث بلغ العدد حوالي 20000 سريراً.

لذا، تجنباً لأن يصبح الأمر أسوأ مما كان عليه خلال الأشهر الماضية، يدعو جوف النواب للموافقة على تطبيق القيود الأكثر صرامة، في محاولة منهم لإبطاء تفشي فيروس كورونا بين السكان.

اقرأ أيضاً: الحكومة البريطانية تطلب من الجهة التنظيمية تقييم لقاح أكسفورد

Advertising

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى